شارون
دبي


لقد كنت تائهة، مرتبكة ومنهكة عندما قمت بالتواصل مع نيكولا أول مرة. كنت أشعر أن حياتي لم تعد ملكا ً لي بعد ذلك، وأنه علي إرضاء الجميع. بغض النظر عن ما قمت به من أجل أمي وزوجي، دائما ً لم يكن جيد بالقدر الكافي. لم أعرف هل أقوم بترك زواجي أم استمر فيه. كل ما عرفته أنني شعرت بالفراغ، وأنني ضقت ذرعا ً، ولا استطيع الإستمرار في الوضع الراهن. سئمت من إخباري بما علي فعله وأنني علي دائما ً أن أبرر وأشرح مقاصدي. أردت أن أكون أكثر قوة، أن أشعر بالثقة وأن أوفر الدعم لنفسي، لكنني لا أملك أي فكرة كيف أحقق ذلك. لقد قمت بحجز جلسة إلكترونية للشخصيات الهامة مع نيكولا، ولقد غير ذلك حياتي. لقد تعلمت كيف أقول لا للآخرين ونعم لنفسي. لقد ساعدتني نيكولا في وضع الحدود في علاقاتي والقيام بتغيير بخصوص هذا الشأن. لقد جلسنا معا ً خلال الستة أسابيع اللاحقة. لقد كنت خائفة أن اضطر إلى فعل أمور لا أرغب في القيام بها وأعود إلى عاداتي القديمة. لقد مضى على ذلك ستة أشهر، وأنا اليوم أكثر هدوءا ً، أكثر قوة وسعادة.


أوصي بالتعامل مع نيكولا لأي شخص خضع للسيطرة في علاقة ويرغب في ايجاد قوته الداخلية مجددا ً.

كايت

سنغفورا


لجأت إلى نيكولا بسبب أن غيرتي وانعدام الأمان تسببتا في دمار علاقة أخرى. عرفت أني محبة للسيطرة، غيورة، ومتطلبة في بعض الأوقات، لكنني لم أستطع منع نفسي. سئمت زوجتي من كونها مراقبة وتتعرض للتحقيق، وكانت على استعداد المغادرة. أدركت أنه علي أن أتغير وحاولت ذلك بنفسي لعديد من السنوات، ولم أستطع أن أغير تفكيري.


إن أصعب خطوة كانت طلب المساعدة، لكني سعيد للغاية أنني فعلت. ساعدتني نيكولا في إدراك أن أفكاري هي ليست أنا، وزودتني بالأدوات اللازمة لتخطي اللحظات الصعبة. بدلا ً من العمل على إصلاح العلاقة، كان أفضل شيء أفعله من أجل عائلتي هو القيام بالعمل على نفسي. أكسبتني نيكولا القدرة على الشعور بإحساس حسن تجاه نفسي واختياراتي. توقفت عن استخدام الكحول والأفلام الإباحية كوسيلة للهرب، وبدأت في أن أكون رجل العائلة التي لطالما رغبت أن أكونه. ساعدتني نيكولا في إدراك أن طيلة حياتي كنت أحاول في النجاح وأني كنت ناجحا ً، لكنني أرى نفسي كشخص فاشل. إن تحرير نفسي من كل هذا غير كل شيء. لأول مرة على الإطلاق أشعر بالفخر بنفسي.

إنني أسعد دائما ً بالسماع عن الحياة التي غيرتها

كريس
فينيكس، أريزونا


​قبل أن أبدأ بالعمل مع نيكولا... لم أكن سعيدا ً بهذه الفترة من حياتي، كنت أمر بإنفصال عن شريكة حياتي وطلاق. أن أبقي تركيزي على عملي عبارة عن معاناة يومية، أبقتني يقظ على الدوام خلال تنفيذي لمهامي اليومية في العمل.


​إن أصعب الأجزاء كان... الشعور كأنني إنسان فاشل، كأنني وحيد وغير قادر على الحفاظ على زواج أو علاقة.


​إن استمريت على هذا الطريق لكنت على... (ماذا كان سيحدث؟) لما استطعت أبدا ً أن أكون سعيدا ً، راضيا ً ولكنت استمررت في التضحية بسعادتي من أجل سعادة شخص آخر. وأيضا ً لإستمريت بالإعتقاد أنني الشخص الوحيد في العالم الذي يمر في هذه الأنواع من المشاعر والمعاناة.


​الشيء المميز حول نيكولا أنها... في كل مرة اواجه فيها مشكلة، او اشعر بالوحدة واحتجت إلى نصيحة، او حتى احتجت شخص ليستمع، كانت هي متواجدة هناك , بدت وكأنها تعرف مسبقا ً ما سأقوله أو ما سأطلب، لقد كانت تتقدم علي بعدد من الخطوات على الدوام، وتقدم لي المساعدة في ما أخوضه.


​إنها الشخص المناسب الذي يتواجد أمامك وأياديها ممتدة على استعداد أن تسير إلى جانبك خلال أوقاتك العصيبة.


​إن الحكمة أو الدرس الأكبر الذي تعلمته خلال مرحلة التدريب كان... الحرص على أن يكون التواصل مع حبيبتي أو زوجتي الأمر الأكثر أهمية. وأيضا ً عليك أن تعامل علاقاتك مثل عملك، أنت تقوم بالكثير من التدريب لتكون ناجحا ً في عملك، والأمر ينطبق على علاقتك أيضا ً. عليكم أن تقدموا وقت لبعضكم البعض، أن تقوموا بنشاطات ما معا ً وأن تجعلوا بعضكم البعض أولوية.


​إن هذا الأمر كان قيما ً بسبب... " حتى تكون ناجحا ً في الحياة يتطلب ذلك العمل وبذل الجهد"، وهذا الأمر ينطبق على أي علاقة.


إذا كان علي أن أقوم بقياس النتائج سأقول أنني ربحت... (علاقات مقربة أكثر، صراع أقل، سكينة، تركيز، ثقة، ازدهار في الربح)


أشعر أنني أدركت حقا ً أنه علينا أن نركز على الأشياء الهامة، بناء الأساس لعلاقة قوية، تواصل بشكل أفضل، احرص على أن تعاملهم بالطريقة التي تحب أن تعامل بها. مع كل ما يحصل حولك، فقط توقفا وخذا وقت من أجل بعضكما البعض، كما يقوله المثل: "توقف وشم الورود".

أوصي بالتعامل مع نيكولا لأي شخص يعاني من أية مشاكل في علاقاته، كذلك إن مررت بعلاقات مضطربة، ماضي أو طفولة مضطربة أي شيء يسبب لك صراعات يومية أو أسبوعية.


لم أمر من قبل في الإستشارة في مجال العلاقات، وحتى بعد العمل مع نيكولا ما زلت أشعر بأنني لم امر بذلك. لم يشعرني الأمر كأنني في استشارة زوجية أو في مجال العلاقات، إنما شعرت دائما ً بإمتلاكي لمدرب للتنمية الشخصية أو معلما ً. عندما كنا نتحدث، غالبية حديثنا كانت عما أريد أن أصنعه بنفسي، بحياتي، وما يجعلني سعيدا ً، أين أرى نفسي من ثلاث الى عشر سنوات. أعتقد أن تجربتي كانت أفضل من جلسات العلاج العادية للأزواج التي أسمع عنها، والتي خاضها الأصدقاء.


أي شيء آخر ترغب في أن تعرفه نيكولا؟ أنا ممتن أنني عثرت على التسجيل الصوتي للبث الإذاعي خاصتك عندما كنت في مرحلة سيئة جدا ً من حياتي، واتخذت قرار التواصل لطلب المساعدة. أنا أعي أنني فرد قوي، لكنني أعرف أيضا ً متى أحتاج إلى عون إضافي. شكرا ً لك على لطفك وعلى كونك مفيدة عندما كنت في أشد الحاجة إليها.


داون
العاصمة واشنطن


قبل العمل مع نيكولا كنت أشعر بالإحباط، والغضب وبالخيانة. لقد كان زوجي على علاقة غرامية مع صديقته المقربة مني، والتي استمرت صداقتنا لمدة أربعة عشرعاما. كنت أشعر في بعض الأيام بآلام تسري في كامل جسدي، وفي أيام أخرى كنت أشعر أنني مخدرة بالكامل. لم أستطع أن أنام، حيث أن عقلي يضج بالتفكير في محاولة مني أن أضع أجزاء هذه العلاقة معا ً، وكيف أمكنه أن يفعل شيئا ً كهذا بي. لم أدرك وقتها مدى ضآلة تقديري لنفسي ولسعادتي, حيث أنني أضع احتياجات الآخرين قبل احتياجاتي. من أجل التعامل مع الأمر لجأت إلى الشوكلاتة والنوم. استيقظ من النوم، آخذ أولادي إلى المدرسة، ومن ثم أعود مجددا ً إلى النوم. بين فترات النوم أتناول علب من البسكويت والعديد من ألواح الشوكلاتة الكبيرة. لم أهتم لذلك، فقط كنت بحاجة ماسة إلى أن أشعر بالسعادة. لقد جربت الكثير من طرق الحمية في الماضي وقمت بممارسة الرياضة، كنت أدرك ما كان ينبغي لي أن آكله وأن أفعله، لكنني لم أشعر برغبة في القيام به، لذا كنت عالقة بين المطرقة والسندان.

إن أمي وزوجي قد حطوا من قدري، وقد اعتدت على تقبل هذا الأمر. لقد كنت اعتقد أنني لا أستحق الحب ولا أستحق أن أكون سعيدة، لذا وضعت كل شيء وكل شخص قبل نفسي. إن العلاقة الغرامية قد عززت ذلك الإعتقاد، أنني على الرغم من قصارى جهودي ما زلت لست جيدة بما يكفي.

لقد ساعدتني نيكولا على أن أرى, أن هذه المعاناة كانت نتيجة تقدير الذات المتدني، ويمكن أن يتم التخلص منه من خلال اليوغا، التفكير الإيجابي وأسلوب حياة صحي. أي أنه علي أن أقوم بعمل أعمق من أجل التخلص من الجروح التي وقفت في طريق سعادتي وبما فيه الكفاية. لقد دعمتني نيكولا خطوة بخطوة في إعادة بناء ثقتي لأحب نفسي من جديد، وجذب علاقات محبة جديدة وتكوين صداقات في حياتي. وكذلك من أجل إعادة اكتشاف ما يسعدني وكيف أعيد تصميم حياتي لتمتليء بالشغف والغاية.

إن أعظم هدية كانت القدرة على أن أكون مرتاحة مع نفسي مرة أخرى، وأن أكون قدوة ايجابية لأولادي. يمكنهم أن يروني مليئة بالبهجة، الحماس والقوة، بدلا ً من الإحباط والتوتر والتعب.


أوصي بالتعامل مع نيكولا لأي شخص يشعر بالإكتئاب حيال نفسه، وقد تعب وسئم من قيامه بكل شيء للآخرين. ساعدتني نيكولا على أن أضحك من جديد وأن أرجع إلى تلك المرأة التي اعتدت أن أكونها. أتمنى لو أنني التقيت بها منذ سنوات.


​ديبوراه


لقد كنت أعتقد أنني لن أتمكن أبدا ً من أن أحب جسدي، وبكل صراحة اعتقدت أنه لا داعي أن أقوم بالبرنامج. لقد كان لدي ندوب ناجمة عن الحمل كرهتها، لذا أنهكت للغاية من رغبتي على الدوام في تغطية كاحل قدمي وبطة ساقي. لقد قلت لنيكولا أنه إذا كان البرنامج يعتمد على أنني بحاجة إلى أن أحب نفسي فإنه لن ينجح معي، لأنني جربت المسار الذي يتمحور حول حب الذات من قبل. لقد أراحتني نيكولا عندما أخبرتني أنني لست بحاجة إلى التركيز على تقبل أو حب هذه الأجزاء من جسدي أو القيام بأية جهود تقود إلى حب نفسي. بدلا ً عن ذلك، لقد ساعدتني في إحداث تحول صغير في الطاقة، وعندما أصبحت امتلك هذه الطاقة، كل شيء تغير. لقد بدأت بالتمارين والإنصات إلى التأملات ولقد أصبت بالذهول. بعد قيامي بتمارين تصفية المشاعر والنسيان، شعرت بإحساس مذهل وتوقفت بالإهتمام بشكل ساقي وندوبي، لأنني أدركت أنها جزء مني وتقبلتهم. لا أستطيع أن أشرح كيف أشعر بشكل مغاير، لكن كل ما أعرفه أني أشعر بالروعة. إن عالمي كله يبدو مختلفا ً الآن!



​هانا


لا يمكنني تذكر التاريخ الصحيح أو السنة التي بدأت أشعر بها بالمرض بعد تناول الطعام، لكن بكل تأكيد كان الأمر في فترة المراهقة. لقد مررت بفترات لم أكن بها على هذا الشعور لأشهر، وكنت فخورة بذلك. لكن الأمر قد حدث مرارا ً عند تناولي لكثير من الطعام، في بعض الأوقات يعتريني الإحساس واقول لنفسي، حسنا ً لقد أكلتي كثيرا ً الآن، ربما تأكلين كذلك كل شيء أمامك وستشعرين بالغثيان. وهذا ما فعلته بالضبط. الأمور الأخرى التي اعتادت على تحفيز الأكل بشهية عندي والأكل بشراهة (البولميا) عندما يقول أحدهم أنني اكتسبت المزيد من الوزن أو أن علاما يبدو أن معدتي كبيرة. أي شيء يمكن أن يحفز هذه الأمور وسأغضب من نفسي لاحقا ً، لكنني ما زلت أقوم بها مرارا ً وتكرارا ً. في بعض الفترات من حياتي، قبل أن انضم إلى البرنامج – كنت أقوم في بعض الأوقات بأكل كمية صغيرة فقط، وهذا كان يقتل سعادتي. أنا بعمر أربعة وثلاثون عاما ولكنني شعرت بأنني بعمر أربعة عشر عاما أثناء القيام به. أنا ممتنة ليس فقط لأن أمراضي قد توقفت، بل لأنني أنظر اليوم إلى الطعام والمشاعر بطريقة مختلفة كليا ً. أنا على ثقة أنني لن أفعل ذلك بنفسي مجددا ً، لأن شيء قد تغير في داخلي. أتمنى لو أنني عثرت على هذه المساعدة مسبقا ً بدلا ً من معاناتي والتفكير أنني الشخص الوحيد الذي يفعل ذلك بنفسه.

إيميلدا
دبي


عندما استمعت لقصة نيكولا أدركت لتوها أنه علي أن أتواصل معها وأصبح حرة. بالعادة أنا لا أنفق مبلغ كبير من المال على نفسي، لكني عندما فكرت في أن العيش هكذا يكلفني على الصعيد العاطفي، وأردت أن أكون قدوة سليمة لأطفالي، لقد كان الأمر خيارا ً واضحا ً. لقد أضعت أو أفسدت الكثير من اللقاءات الاجتماعية, لكوني قلقة حيال الطعام الذي سيتوافر هنالك، وكنت غير جاهزة للتغيير. أنا سعيدة أنني قمت بالتسجيل في برنامج الستة أسابيع، لقد غيرت جميع النواحي في حياتي. لقد عرفت ما هو السبب وراء أنماط الأكل عندي، وكيف أدع المشاكل وأنساها، وكذلك كيف لا أدع تعليقات الآخرين حيال الطعام، جسدي، وحجمي، ان تثيرني. كما أنني وجدت السلام فيما يتعلق بالخوف من أصبح بدينة، بالإدراك أنه فقط كان خوف من أن أكون غير محبوبة. أحب الآن نفسي وجسدي، وهو شيء لم أعتقد أنه ممكنا ً، لقد ذهبت مخاوفي بعيدا ً ولليوم، شكرا ً لله أنها لم تعد.

فيونا
لندن


قمت بالتواصل مع نيكولا لأنني كنت أعاني في سبيل جعل علاقة تدوم، وتخطي هوسي في خسارة الوزن. إن جميع علاقاتي في السنوات السبع الماضية استمرت فقط لعدد من الأسابيع أو الأشهر. قد أجد نفسي أنهي علاقة وراء أخرى، على أتفه الأشياء. لم أعد أستطيع أن أخفي حقيقة أن الفشل في الحب كان بسببي، على الرغم من أنني أردت أن أشعر بأنني محبوبة، لم استطع الإقتراب بالقدر الكافي من أي شخص حتى يحبني.
أقوم بتخريبه مرة وراء الأخرى. 


قمت بحجز جلسة مجانية أون لاين مع نيكولا التي كانت مفيدة للغاية، وأصبح واضح لي أني لدي خوف من الحب، ولذلك كنت أتجنبه. "متجنب الحب" تعلمت أنه كان نمط شائع يعاني منه كثير من الناس، الذين لا يسمحون لأنفسهم أن يحبهم الآخرين. لقد كان والدي مدمن كحول وكنت أشعر بعدم الأمان حوله حينما يقوم بتناول الكحول، حيث كان إما يستشيط غضبا ً أو نكدا ً. أحببته وكرهته في الوقت ذاته. أمي كانت ضعيفة وشعرت أنها خذلتني، لما لم تقوم بحمايتنا والهرب. قد ترك هذا ندبة عميقة في داخلي، وجدت صعوبة في الوثوق بالناس (خاصة الرجال).


قامت نيكولا بتسليحي بالأدوات للإيمان بذاتي والثقة بنفسي، بالحياة وبالآخرين. لقد أرشدتني إلى مسامحتي لوالدي كليا ً. لم أكن أدري حتى عملت مع نيكولا أنني كنت متمسكة بألم الماضي. لقد سامحت والدي في عقلي بوعي، لكن قلبي لم يفعل. بعد ذلك قمنا بتخطيط طرق جديدة لأكون أكثر حبا ً لنفسي، وكيف أتقبل الحب من الأصدقاء أيضا ً. بعدها قمنا بالنظر إلى الأنماط الموجودة في علاقاتي الرومانسية، وأوجدنا بعض التدابير من أجلي لأتمكن من العثور على الحب الذي أرغب فيه. منذ العمل مع نيكولا لقد تمكنت حياتي من التحول كنتيجة لوثوقي في نفسي وبالآخرين.
أشعر بحال جيدة غالبية الأيام، كما أنني التقيت برجل أحلامي.


​​بين


" أنا شخص جديد، لم أعد أبحث عن الطعام من أجل تجاوز اليوم، بدلا ً من ذلك أركز على ما يسبب إشتهاء لمزيد من الطعام، والتعامل مع المشاعر بدلا ً عن ذلك. لقد تحسنت صحتي وأصبحت أيضا ً أكثر قربا ً من زوجتي. كانت حياتنا الزوجية الخاصة تعاني بشدة سابقا ً والآن تمكنا من إحداث تغيير، إني أكثر شغف تجاه الحياة. ولقد كانت بمثابة الحافز الذي احتاجه للبدء بإحداث تغيير في العمل. لطالما كنت محبا ً أن أقضي وقتي في الخارج وأن أكون فاعلا ً، وأنا الآن بدأت بالتدرب مجددا ً من أجل أن أصبح معلما ً، وهذا شيء ساعدني البرنامج على أن أدركه. لدي تقدير كبير للحياة. أشعر بالفزع للتفكير أين كنت سأكون بدونه، ربما سأكون جلست أصارع نفسي في كل يوم."

​​غاري


اعتدت على المماطلة كثيرا ً على الرغم من قناعتي أن البرنامج سينجح، لكونه مختلفا ً عن أي شيء آخر سمعت به من قبل، كنت قلقا ً من عدم متابعتي له. لقد كنت أقوم بتناول الطعام بشراهة وبكثرة لتجاوز مشاعري لسنوات عديدة منذ فشل زواجي. كنت أعرف أن الأمور عليها أن تتغير، لكنني تساءلت عما إن كنت سأتمكن من الحصول على الفائدة من الدروس وإن كنت فعليا ً سأحضر هذه الدروس. لقد قمت بشراء دروس إلكترونية من قبل الكثير، ولم أتحمل عناء تسجيل الدخول إليها على الإطلاق. عندما قامت نيكولا بمشاطرتي ما يتعلق بكيف يعمل الدعم بصورة مختلفة إلى حد ما عندما تتلقاه في مجموعة يعطيها خبير، حيث أنها ستكون متواجدة لتتواصل بشكل منظم مع كل عضو خلال الستة أشهر كاملة، لقد تفاجأت. فوجئت أنها مكرسة نفسها للحد الذي يجعلها تتابع مع الأعضاء بشكل منتظم. قدرت قيمة ذلك، كوني من الممكن أن أكون كسولا ً للغاية. لم أرد أن يبقى شيء آخر اشتريه دون استعمال. لقد استمتعنا في المجموعة. نقوم بمشاركة قصص النجاح، القوة والأمل، ليس لتساعد بل لتملك دافع. جعلني ذلك أرغب في الحضور. الدعم هو الأساس.

ديفيد


لم أرغب في التطرق إلى أمور حياتي الشخصية، جل ما أردته أن أوقف الأكل الزائد وتأنيب نفسي بسببه. لم أرد أن أنبش الماضي وأحفر عميقا ً فيه، ولم أرد أن أعيش المشاعر مرة أخرى الذي فرغت منها منذ وقت مضى. وهذا ما كان يثنيني عن الإستشارة التقليدية. كمدير تنفيذي لشركة إعلام، لدي عبء كبير من العمل والمسؤوليات وآخر ما احتاجه هو أن أباشر بموضوع يتسبب لاحقا ً بالعديد من المشاكل. عندما قمت بالإنضمام إلى برنامج تركيبة السلام التام شعرت بإرتياح ليس فقط لعدم اضطراري إلى فعل ذلك، بل أيضا ً إلى إمكانية اشتراكي في المجموعة مع بقائي بصورة مجهولة. بعد كل اتصال كنت أشعر بإحساس رائع، وكأن ثقل قد أزيح عني، ستحس بشعور جيد وأنت تستمع للدروس وأسئلة الناس، حيث أنني امتلكت الأسئلة والمشاكل ذاتها. لم أشعر بالوحدة وتمكنت من إيقاف الأكل الزائد والتصالح مع ما أتناوله.

ليندا

كندا


لقد تفاجأت من مدى نجاح الإستراتيجيات في البرنامج، لقد قرأت الكثير عن الغضب من قبل، شرب الكحول والعدائية، وغالبية ما وجدته نص على، أنه لا يمكنك فعل شيء عدا أن تنتظر الطرف الأخر حتى يرغب في التغيير... لكنني أدركت لو أنني انتظرت، لكانت علاقتنا وزواجنا قد انتهيا. توافر هنالك الكثير من المعلومات المفيدة حول كيفية خلق المزيد من المحبة، إثارة حماس شريك حياتك، الغضب، التصرفات التي تثير المشاكل، كيفية التعامل مع الصراع، كيفية صنع القرارات المشتركة. لقد استحق الأمر المال والوقت الذي أمضيته لأجلي ولأجل أولادي. لم أعتقد أنه يمكنك إنقاذ علاقة بنفسك من قبل، لكنك تستطيع. الجزء الوحيد الصعب تمثل في محاربة الصوت الموجود في داخلي والذي استمر في إخباري: "لما علي أن أذهب أولا ً"، "لما أنا دائما ً"، "لما علي أن أكون لطيفة معه وهو صعب المراس للغاية". لقد ساعدتني نيكولا في ذلك. لقد جعلتني أدرك أن طريقة التفكير هذه تقتل العلاقة، وهذا ما كان كلانا يفعله من قبل ولهذا السبب أصبحنا بهذا البرود وهذه القسوة تجاه بعضنا البعض. كان كل منا في انتظار الآخر أن يبادر أو يقوم بالجهد أولا ً.

شكرا ً لك نيكولا، لقد غير برنامجك حياتنا. 

مات
نيويورك


عندما انتهى زواجي شعرت أنني شخص فاشل كليا ً. لقد كان الزواج الثاني لي، ولم استطع تصديق أن زوجتي أرادت الرحيل دون المحاولة في إصلاحه حتى. شعرت بالغضب وبالفراغ. لما لم أكن استحق جهد الإستشارة الزوجية؟ لما لم تجرب الإستشارة الزوجية؟ لما لم تخبرني من قبل عن كونها غير سعيدة؟ لقد كنت قلقا ً حيال العمل مع نيكولا، حيث على الرغم من أنني أعرف أن عدد كبير من الناس قد تمكنوا من الإرتياح من خلال الدعم الذي توفره، لم أصدق أنه سينجح معي. قلت لنفسي، إذا لم تستطع إصلاح زواجي، كيف أمكنها أن تساعدني. رغم ذلك بعد التواصل الأولي، أدركت أنني كنت أجعل نفسي تعيسا ً من خلال غضبي المتواصل وإحباط نفسي. لقد كنت متمسكا ً بكثير من الغضب ومشاعر الإحتقار تجاه نفسي، لقيامي بإستثمارات سيئة، إن التوتر والضغط المتولد من هذا والحياة جعل مني شخص غاضب. ساعدتني نيكولا على التخلي عن الغضب والندم والمضي قدما ً. إن العمل معها كان أفضل استثمار قمت به على الإطلاق. أفضل شيء حيال برنامج نيكولا هو الدعم الغير محدود المتوافر عن طريق الإيميل والواتس آب الذي يرافقه. إنها تهتم بك بصدق في كل خطوة على الطريق، وتجعل نفسها متوافرة.

نايومي

تكساس


لقد لجأت إلى نيكولا لأن علاقتي مع أمي أصبحت تنال مني. كنت أفرغ غضبي على عائلتي وحتى على الناس في مكان عملي. لقد كنت غاضبة بسبب طريقتها النرجسية وتصرفاتها الأنانية والمسيطرة. سئمت من سماع إهاناتها. لقد اكتفيت، لكنني لم أعرف كيف أكون قوية ومحبة في نفس الوقت. عرفت أن نيكولا قد مرت في طفولة صعبة مع والدتها، وأنهن مقربات من بعضهن الآن وسعيدات، لذا أردت أن أعرف هل بإمكاني أنا أيضا ً أن أتحرر من الشعور بالتوتر والعدائية الشديدة دون إخراج أمي من حياتي كليا ً. لقد كان يوم نيكولا للشخصيات الهامة رائعا ً للغاية وساعدني على التخلص من غضبي المكبوت، ووضع طرق جديدة للتعامل مع والدتي، حيث لا أشعر بالأذى. كما استخدمت الآن نصائح التواصل والعلاقات مع زوجي وأولادي، وهي تعمل ببراعة. لقد لاحظ الأصدقاء والعائلة كم أبدو أكثر صحة وسعادة، أنا الآن لم أعد أشعر بالإحباط بسبب والدتي. لا أبدو فقط بشكل أفضل وأكثر سعادة، بل إنني أشعر بذلك في داخلي أيضا ً. أي شخص في علاقة صعبة مع أحد من أفراد عائلته، أو شريك، أوصيه باليوم الإفتراضي للشخصيات الهامة مع نيكولا، لقد أحدث فرق كبير في جميع نواحي حياتي.

مجهول الهوية
ملبور


تعرضت في طفولتي إلى إساءة جنسية ولكنني نسيت ذلك. أظن أني دفعت به بعيدا ً. بدأت الذكريات بالعودة إلي خلال سنوات قليلة لاحقة ولقد أدى ذلك إلى اسوداد عالمي. لم يعرف شريكي ما يقول أو يفعل، شعرت بالإشمئزاز وكأنني بضاعة فاسدة. لم أستطع تغيير شعور الإشئمزاز هذا ووجدت أنه من الصعب علي التركيز. راودتني الشكوك في بعض الأوقات وتساءلت عما حدث، لأن الذكريات المكبوتة لم تكن واضحة في الغالب. من خلال العمل من نيكولا تمكنت من أن أبصر أنني لست بإنسان قذرة، وأن ذلك ليس ذنبي وأنني شخص محبوب. عدد من جلسات التنقية ساعدتني على إدراك أنني كنت أكره نفسي طيلة هذا الوقت، وأنني صببت هذا الغضب على علاقتي الحميمة، من خلال التخلص منها كليا ً خلال المراهقة، وبعد ذلك رفض أية علاقة دفعة واحدة. لعديد من السنوات، كنت أقوم بالبكاء حيال الموضوع عندما أكون ثمل أو عند رؤية شيء على التلفاز يتسبب في إثارته. لم أفكر أبدا ً بشفاء الجروح في السنوات اللاحقة، حتى التقيت بنيكولا وتعلمت أهمية العمل على إصلاح الماضي لتمتلك مستقبل أكثر إشراقا ً. لم يكن الأمر سهل على الدوام، لحسن الحظ إن تعاطف ودعم نيكولا جعلني أشعر بالراحة واليسر، وجعلتني أدرك جمالي الحقيقي. أستطيع أن أقول بصراحة أن الوقت الذي امضيته مع نيكولا أعاد لي حياتي، لكنت خسرت الرجل الذي أحبه ولازلت أعاني.

جيما
نيو يورك


لقد حجزت جلسة مع نيكولا لأن زوجي أخبرني أن أقوم بذلك، وإلا سيهجرني. راودتني الشكوك في البداية، لأنني لم أكن أؤمن بأن الإستشارة والتوجيه تنفعان. لقد قرأت في مجال التحكم بالغضب، وخضعت لعلاج بالتنويم المغناطيسي، لكنها لم تحدث أية فرق. ما زلت أغضب وأقوم بضربه عندما يستفزني أو عندما أكون ثملة. جعلني العمل مع نيكولا أن أعي أن غضبي هذا تجذر في طفولتي وبسبب تعرضي للمضايقة في مرحلة المراهقة. من هذا تقمصت عقلية الكفاح طيلة حياتي, بالنادر ما قمت بإظهار مشاعري او جانبي الأنوثي، بدلا ً من ذلك قمت بالتحكم بالجميع وبكل شيء. جعلني هذا أشعر بالأمان، لكنهم كان يدمرن حياتي وعلاقاتي. لك أملك أصدقاء وكنت أدفع بزوجي بعيدا ً عني، كما تعب أولادي أيضا ً من انفجاري وصراخي لهم طيلة الوقت. لقد ساعدني برنامج نيكولا المكثف لمدة ثلاث أيام على إزالة العوائق من أجل أن أسمح للحب بالدخول، وتقبل الحب والمساعدة من الآخرين، وتقبل نسخة أكثر لينة ومحبة من نفسي. مضى سنتين حتى الآن ولم أقم بضرب زوجي أو غضبت بشكل مفرط على أولادي. يقول الناس أني أبدو أصغر سنا ً وأنني أكثر هدوءا ً وابتهاجا ً. قمنا بإيقاف معاملات الطلاق وأنقذنا اولادنا من أن يكبروا في عائلة محطمة، كل الشكر لنيكولا وزوجي المحب الصبور. عن أفضل شيء حيال العمل مع نيكولا أنها تستطيع اكتشاف الأنماط بوضوح وتحقيق نتائج بسرعة. وهي ملاذا ً آمنا ً لتتكلم امامها بصراحة تامة، حيث لا شيء يمكن أن يصدمها، هي فقط تريد المساعدة.

ريتا
لندن


لقد كان شريك حياتي مؤذي معنويا ً تجاهي، ولم نعرف أنا وابنتي البقاء أو الرحيل عن هذا الزواج. لقد أحببته لكني لم يعد في داخلي ما يجعلني أتحمل شكواه المستمرة وأذاه المعنوي. قمت بحجز استشارة زوجية مجانية مع نيكولا، بشكل أساسي لأناقش الزواج، على أية حال، أدركت خلال المكالمة أن ما احتاجه فعليا ً هو البدء في العمل على نفسي. كنت أحبط نفسي على الدوام، لم أكن أثق أو أحب نفسي. كنت أضع كل سعادتي على زوجي. توقفت عن رؤية أصدقائي، ممارسة الرياضة وأخذ بعض الوقت لنفسي. لقد نسيت ذاتي وكلما حاولت أكثر لإرضاء زوجي كلما ضيعت نفسي أكثر. عندما عملت أنا ونيكولا على إعادة تصميم حياتي وعلاقاتي تبعا ً لقيمي، وما أريد أن أحققه خلال الخمس سنوات القادمة في اليوم الإفتراضي للشخصيات الهامة، شعرت بالحماس وبالإندفاع، وهو شيء لا أتذكر أنني شعرت به من قبل. لقد تغير زوجي أيضا ً عندما أصبحت أكثر قوة، لم يحب التغيير في بداية الأمر، لكنه بدل رأيه بعد فترة، ونحن الآن نملك شراكة أكثر تساوي. أنا أكثر سعادة لكوني أصبحت نموذجا ً أفضل لإبنتنا، وتعلمت عدم تقبل الإستغلال العاطفي وأن تدافع عن ما تريده.

مصطفى
أبوظبي


لقد كنت عازبا ً لمدة 11 سنة قبل التسجيل مع نيكولا، لم أعد قادرا ً على التظاهر أمام نفسي أنني لم أتمكن من العثور على الشخص المناسب، وتقبلت أن السبب لا بد أنه أنا. قمت بأخذ اليوم الإفتراضي للشخصيات الهامة الذي تطرحه هي، لأنني أردت نتائج سريعة، ثم بعد أن استمتعت بالنتيجة للغاية، قمت بالإستثمار بحزمة التدريب لـ 8 أسابيع بعد ذلك. لقد كنت شخصا ً مفرطا ً في العمل للغاية، لا أخصص وقت للعلاقات بالرغم من أنني أردت عائلة تخصني. إن حياتي وأموري المالية كانت خارجة عن السيطرة، لأنني كنت أحب أن أنفق نقودي كلها والإستثمار في أمور مختلفة، بعد إمعان النظر لم يكن لهذا أي معنى. عرفت أن نيكولا قد تغلبت على انماط إدمان كثيرة بما فيها التحرر من الإفراط في العمل، لذا قمت بالتسجيل لأرى إن كانت تستطيع مساعدتي في الحصول على التوازن والحب في حياتي. لم احتج عليها، احتجت إلى التوجيه لأتمكن من الإستمرار في العلاقات، وأن لا أقوم بإلغاء كافة مواعيدي بإعطاء العمل الأولوية. كانت الرحلة بمثابة تحرر وفتح للعينان. فقط عندما ترى ما هي الأنماط التي تقوم بها لتجنب العلاقات، عندها تستطيع علاجها. ما أحببته في العمل مع نيكولا هو منهجيتها المتواضعة، تستطيع إخبارها بأي شيء ولن تقوم بالحكم عليك.

لورا
دبي


لم أشعر يوما ً بالكثير من الثقة وشعرت دائما ً أنني لست نحيفة. لقد تعرضت للتنمر في المدرسة لأنني كنت مملة وبشعة، وهذا قد بقي عالقا ً معي. كان يخبرني صديقي بأني جميلة وجذابة، لكنني لم أصدق ذلك على الإطلاق. كان افتقاري للثقة يؤثر على علاقتنا، لأنني كنت أخبره على الدوام بأنه لا يحبني وأنه يعجب بفتيات أخريات. لم أستطع كبح نفسي. إن نقص حبي لنفسي كان متأصلا ً للغاية، ولم أعرف كيف أغيره، لقد كنت انتقد نفسي بإستمرار وفقط اسمع السيء فيما يقوله الآخرين. قبل العمل مع نيكولا كنت أنبذ أي شيء إيجابي يقوله أي شخص، وأعيد تكرار التعليقات التي كانت ناقدة مرارا ً وتكرارا ً. كما أنني لم استطع تقبل أية هدايا. لقد ساعدتني نيكولا على رؤية أن السبب في ذلك هو أنني لا أحب ذاتي، وأن الطريق الوحيد لأكون أكثر سعادة هو بإيقاف جميع الأصوات الموجودة في داخلي. بدا كل شيء منطقيا ً، لكني لا أعرف إن كان سينجح أم لا، إذا كنت سأتغير حقا ً، حيث أنني كنت هكذا لفترة طويلة للغاية. قررت أن أقوم بوثبة إيمانية وحجز يوم الشخصيات الهامة. فقد كنت أحسب أنني إذا نجحت في تغيير هذا، سيكون الأمر يستحق العناء، لا شيء أكثر بؤسا ً من أن تعيش في عالم تقوم فيه بمعاقبة نفسك يوميا ً. لحسن الحظ لقد كان أفضل استثمار قمت به على الإطلاق من أجل نفسي. لقد خرجت بشعور أني أكثر سيطرة على حياتي، وأنا أدرك أنني أستحق أفضل من هذا. إن إيقاف تحقير الذات قد غيرني من إنسان سلبي إلى إنسان إيجابي. أدائي الآن أفضل حالا ً في جميع مجالات حياتي: العلاقات، العائلة، الشؤون المالية، ومسيرتي المهنية. لأي شخص يفكر في الحصول على المساعدة، أقول لك لا تنتظر، لا تغير نفسك قليلا ً ولا تبخس نفسك، فأنت تستحق أن تكون سعيدا ً وأنت جدير به.

مجهول الهوية
سيدني


لقد قمت بحجز برنامج الـ 3-أيام للتعافي من العلاقات المكثف لأنني أردت أن أهجر زواجي المسيء. إن زوجي كان مدمن كحول مؤذي، ما زال في حلة إنكار ورافض لتلقي المساعدة. لقد تحطمت لأنني لم أعرف كيف استجمع قواي للرحيل. لم تعطني نيكولا نصائح أو أخبرتني أن أقوم بالرحيل، بدلا ً من ذلك قامت بالعمل معي لرفع ثقتي وتقديري لذاتي، وإعادة تصميم حياتي حول ما هو مهم بالنسبة لي، وقمنا برسم استراتيجية لتجاوز مخاوفي، لأتمكن من المضي قدما ً. احتجت إلى شخص لن يقوم بالحكم علي لمساعدتي في التخطيط لمستقبلي. لقد كانت 3-أيام رائعة، لقد تطرقنا إلى كل واحدة من مخاوفي، شعرت أنني أكثر تركيزا ً ونقاءً بعدها. لقد نمت ثقتي بشكل كافي بالنسبة لي لأتبع خططي التي تتمثل في مغادرتي وحماية نفسي وابني. أنا ممتنة للغاية، أنا الآن أكثر سعادة من أي وقت مضى. إن كنت تعاني من العيش مع مدمن كحول أنصحك بالحصول على المساعدة من أجل المغادرة، يعلم الله طيلة الفترة التي كنت سأظل عالقة فيها هناك بدون الدعم الذي وفرته نيكولا.

جودي
كاليفورنيا


عندما توفيت ابنتي إن عالمي كله قد تهاوى. لقد كان الألم مدمرا ً للغاية لدرجة أنه أثر على جميع نواحي حياتي، زواجي، مسيرتي المهنية، وشؤوني المادية. أن أقول بأني سحقت بالكامل، هو سيكون تقليل كبير من قيمة الأمر. لم أستطع أن أعمل. أربعة سنوات لاحقا ً وأنا أشعر بالإحباط وفي حال ميؤوس منها، قمت بحجز جلسة مع نيكولا للعلاقات لمدة ثلاث أيام مكثفة,لأضع حياتي على المسار الصحيح. أشارت نيكولا بسرعة إلى أنني في حزني أوجه غضبي كله إلى نفسي، وأنني أكره نفسي. لقد لمت نفسي على موتها وعلى عدم كوني أم جيدة بما فيه الكفاية. لقد كان رأسي مملوء بالندم "لو أنني فقط قمت بهذا" "لو أنني فقط قلت هذا..."، لقد قمت بعقاب نفسي من خلال تناول الطعام السيء وبعدها بفترات جوعت فيها نفسي. إن كرهي لنفسي لهذه الدرجة جعلني أكره الحياة، لقد كرهت الجميع وكل شيء. بعدها عثرت على التسجيل الإذاعي الخاص بنيكولا وبدأت أدرك أن عيشي بهذا الأسلوب سيؤدي إلى قتلي، وأنني بحاجة إلى أن أدع الحب يدخل إلى حياتي. لهذا قمت بالتسجيل في ثلاث أيام المكثفة مع نيكولا لتساعدني على السماح للحب بالدخول إلى حياتي. بسبب موت ابنتي قمت بحجب جميع الحب، وأنا لم أملك الكثير من حب النفس في كل الأحوال. لقد كان الأمر رائعا ً أن آخذ هذا الوقت من أجل نفسي، وحقا ً شفيت كل الجروح. يوما ً بعد يوم بعد أن أصبحت أفضل في السماح لنفسي أن أكون محبوبة. لم يكن لدي أمل في السعادة قبلا ً، لكني الآن استمتع أكثر فأكثر باللحظات المميزة في كل يوم. لا زلت أمر في أيام محبطة، لكنها تمر بسرعة أكبر ولم أعد أكره نفسي – لقد كانت هذه أكبر نعمة منذ موتها.

دانا

لبنان


عزيزتي نيكولا، لا أستطيع شكرك كفاية للدعم الذي أعطيتني إياه. كما تعلمين لم أملك أية ثقة في نفسي وشعرت أنني بلا قيمة. لقد كان زوجي بغيض للغاية تجاهي خلال مرحلة الطلاق، وأنا سمحت لتعليقاته وتصرفاته أن تتمكن مني. لقد كنت محبطة ومتوترة للغاية عند مقابلتي معك، لم أستطع أن أرى وجود طريق للمضي قدما ً. كما أنني كنت خائفة جدا ً من قيامي بالأخطاء ذاتها مجددا ً. لقد علمتيني كيف أرى العظمة في داخلي، كيف أقدر نفسي وأدافع عنها. بعد حزمة الشخصيات الهامة شعرت أنني أخيرا ً قد تمكنت من توجيه حياتي بالطريقة التي أريدها، أصبحت قادرة على تقبل الحب من صديقي الجديد وأن أحب نفسي أكثر. أنا قادرة على الضحك وقلبي لم يعد مثقلا ً، يقول الناس أن وجهي مشرقا ً منذ اليوم الذي أحرزنا فيه تقدما ً. لن أستطيع شكرك كفاية.

ليزا
نيو جيرسي


لو كنت أعرف مدى فعالية البرنامج، لما كنت انتظرت إلى خمس سنوات كاملة وأنا أعاني، وأنا فقط على أمل أن يقوم زوجي بالتغير. لقد كنت مترددة لأنني لم أعرف إذا كان بإستطاعة الفرد أن ينقذ زواجه لوحده، لكنني كنت مصرة على المحاولة. لقد عمل بشكل جيد وبعد أسبوع قام زوجي بالإنضمام إلي على أية حال. أنا سعيدة جدا ً لأنني تصرفت وقمت بالتسجيل، يعلم الله كم عدد السنوات التي كانت ستضيع ونحن نشعر بالتعاسة بوجودنا حول بعضنا.

جيسون
انديانا


بدأت بالإستماع إلى التسجيل الإذاعي لبرنامج نيكولا قبل فترة ولقد وجدته من خلالها. ذهبت إليها من أجل إفراغ العبء الذي أحمله المتعلق بالمشاكل التي أواجهها في العديد من علاقاتي. كانت زوجتي على علاقة غرامية، وابنتي لا تأكل. كنت مصاب بإستمرار من القلق والرغبة في أتحرى عنهما الإثنتين، طيلة الوقت. قبل العمل مع نيكولا قمت بتوظيف متحري خاص لإعتقادي أنه يمكن لذلك أن يمنحني راحة البال، لكنه زاد الأمر سوءا ً. وفرت نيكولا لي الدعم في إفلات محاولتي في التحكم بالآخرين والبدء في إعطاء نفسي. قمت بحجز ملاذ الشخصيات الهامة الذي توفره، لأنني عرفت أنني أرغب فقط في إيقاف أفكاري، النوم بشكل أفضل والتركيز على حياتي، وأن أتحرر من التصرفات الهادفة إلى التحكم بالأمور السلبية. لم أرغب في الإنتظار أكثر. أخذت عدة أيام إضافية في رحلة عمل والتقيت بنيكولا، وبعد اليوم الأول فقط شعرت وكأن عبء هائل قد أزيح عني. كرئيس تنفيذي لشركة، وأب لأربعة – ولدان وابنتان، لم استطع أن أنتظر أن تصطلح الأمور من تلقاء نفسها. كان علي أن أغير نفسي حتى لا يتأثر أولادي. يمكن أن أقوم بهذا مجددا ً، لقد استحق الوقت والإستثمار المالي، في الواقع سأهدي هذا لإبنتي وشقيقتي في السنة القادمة.

جولي
دبي


عزيزتي نيكولا، أنا حقا ً لا أستطيع شكرك كفاية على الحكمة، الدعم والتوجيه التي وفرته تسجيلاتك الصوتية.

لقد بدأت سنتي بعدم الإتفاق مع زوجي، والرغبة في الحصول على طلاق، ونحن الآن متزوجين بسعادة ونتطلع لنرى ما يحمله المستقبل لنا.

لقد كانت تجربة تعلم رائعة، وحتى زوجي قد استمع وطبق العشرة مبادئ الرئيسية. أنا حقا ً أؤمن أنني لو لم أبدأ بخطواتك لكنت لا أملك زواجا ً بعد الآن، لكنني أملك ذلك.

شكرا ً لك!!

أفروهوم ج.

سبرينج فالي، نيويورك


قبل أن أبدأ العمل مع نيكولا، لقد كنت غير سعيد بزواجي وبحياتي في البيت بشكل عام. أصعب جزء يتمثل في غياب القرب في الزواج. كما كنا أيضا ً تحت ضغط مالي، بدا كل شيء كطنجرة ضغط على وشك الإنفجار.

لو أنني استمررت على هذا الطريق الذي كنت عليه، لكنت رحلت عن زواجي، عائلتي، أصدقائي، ومجتمعي بسبب الشعور بالإحراج. ما يميز نيكولا أنها ودودة، لطيفة، متفهمة، متعاطفة، وتوجد بيئة آمنة لتشارك التحديات الأكثر شخصية والتي تخفيها بحذر. إن خصوصية الحصول على مكالمات السكايب من بيتك أو السيارة، كان أمر مريح جدا ً بالنسبة لي.

الحكمة أو الدرس الأكبر الذي تعلمته خلال تدريبنا، هو كيف أعيش حياة بالتصميم، بدلا ً من إحباط نفسي بالأمور التي تحدث لي، يجب أن أركز بدلا ً من ذلك على العلاقة والحياة التي أريد بناءها. لقد كان ذلك معتقا ً حقا ً.

وقد كان هذا قيما ً لأنه مكنني من بناء عقلية وفيرة لنفسي. بدلا ً من التركيز على مشاكل الزواج والأشياء التي لا أملكها، تبدل تركيزي إلى الأشياء التي يمكن أن أملكها في حياتي إذا قمت بإحداث تغييرات. بدأت البرنامج لوحدي، وقامت زوجتي بالإنضمام إلي بعد أشهر قليلة، كان أمرا ً رائعا ً أن أرى التغييرات فيها.

إذا كان علي أن أقوم بقياس النتائج، سأقول أنني كسبت، وأنني أصبحت أكثر قربا ً من زوجتي، أولادي، وحتى أصدقائي! في الماضي، كنت أجزع من أي شكل من الصراع، لأنني سأتعرض للألم بسهولة. الآن، حتى في أصعب الظروف أشعر بثقة أن المشاكل يمكن حلها، وهذا له أثر إيجابي على زواجي وعملي. في الماضي، كنت أحرق نفسي، أما اليوم فإنني أتقدم في زواجي وعملي بسرعة.

أوصي بالتعامل مع نيكولا لأي شخص يبحث عن السيطرة على حياته، علاقاته، عواطفه، وعمله! خلال الإستشارة المجانية، أدركت على الفور أنها ستساعدني. حتى قبل ذلك، ساعدتني التسجيلات الإذاعية كثيرا ً. عندما بدأت بكسب ثقة ورؤية النتائج بالإستماع إلى نصائحها العملية حول كيفية القيام بتحويل علاقتك وحياتك.

هل أنت جاهز للتحدث؟

احصل على جلسة​
إحراز التقدم الشخصية المجانية

جلسة علاجية شخصية

إن نيكولا بير هي مختص في مجال التغذية، العائلة والعلاقات. تشمل الخدمات التدريب في مجال إنجاح الزواج كبديل عن الإستشارة الزوجية، والإرشاد خلال مرحلة الطلاق، الإستشارة في مراحل الحزن، التحكم بالغضب، التعافي من الإضطهاد وتعزيز تقدير الذات. إن الدعم الغذائي يشمل مساعدة الرجال والنساء على التخلص من الأكل بشراهة (بولوميا)، فقدان الشهية العصبي، الأكل بنهم الخارج عن السيطرة، والذي يستخدم كوسيلة للمواساة، والأكل العاطفي. كما أن نيكولا تدير التدريب للإرشاد المعتمد في مجال العلاقات، وبرنامج الإرشاد والتوجيه المهني للأشخاص الذين يرغبون في بدء أو تنمية عمل المهني في مجال التعافي أو التدريب الحياتي. إن نيكولا مختصة معتمدة من قبل الولايات المتحدة في مجال التعافي من المآسي، وتقدم استشارات، ومدربة حياة، ومتخصصة في مجال علاج الأمراض النفسية بإستخدام التنويم المغناطيسي أون لاين في الإمارات والسعودية (دبي، أبوظبي، الرياض، جدة، الخُبر، الدمام).

Instagram

© 2018  كافة الحقوق محفوظة - نيكولا بير

هناء العلاقات