استشارات العلاقة والزواج في دبي 

هل تعلم أن ما يزيد على 75% من الناس الذين يحضرون الإستشارة الزوجية التقليدية، يبلغون أن حالهم أكثر سوءا ً أو أنهم قاموا بالطلاق في أقل من سنة؟


إن هذا لأمر مرعب، أليس كذلك؟

تخيل قضاء كل هذا الوقت الثمين، الجهد والمال لمحاولة إصلاح مشاكلك الزوجية، تعلم أشياء مثل كيفية التواصل بشكل أفضل لتكتشف أن كل هذا ذهب هباءً، لأن علاقتك أصبحت في وضع أكثر سوءا ً مما كانت عليه قبل أن تبدأ العلاج.

بدأت الإستشارة الزوجية في دبي، أبو ظبي، وأون لاين لأن عدد لا حصر له من الأزواج استمروا في المجيء إلي قائلين أنهم لا يريدون الطلاق، لكنهم جربوا التحدث عن مشاكلهم ودائما ً ما ينتهي الأمر بالجدال أو التجاهل. قال العديد منهم أنهم قاموا بالذهاب إلى رؤية مستشار في شؤون الزواج الذي طلب منهم مراجعة جميع مشاكلهم الماضية أمام بعضهما البعض، وقد غادروا وهم يتألمون أكثر، أكثر غضبا ً، وأكثر استياءً.

لا تستطيع إنقاذ علاقة أو إيقاف طلاق بواسطة:

التطرق إلى المشاكل السابقة مرارا ً وتكرارا ً – بدلا ً من هذه السلبية أنت تحتاج إلى الإيجابية والأمل من أجل استعادة الإحترام، الثقة والتواصل.

الجلوس والحديث عن خلافاتكم أو من خلال مراجعة تاريخ طفولتك. طبعا ً للإستشارة الفردية يمكن لهذا الأمر أن يساعد، لكن لم يتمكن أحد على الإطلاق من إنقاذ زواجه من خلال التحدث. بدلا ً من التحدث نحن بحاجة إلى خلق بعض الأفعال التي تساعدك على المضي قدما ً. إنها أفعال يومية وأسبوعية تعبر عن المحبة، والتي تصنع الفرق. وكذلك العمل على القضاء على الأفعال تعمل على تدمير الإتصال والتواصل أولا ً.


بواسطة انتظار الوقت أن يجعل الأمور أفضل. كل ما يفعله الوقت هو المضي. غالبية الأزواج وجدوا أن الأمور ازدادت سوءا ً بمرور الوقت وليست أفضل. إن الأمل بأن المشاكل ستصطلح من تلقاء نفسها يشبه مراقبة النبتة وهي تموت، وعدم إعطاءها أي ماء وأنت تأمل في أنها ستعيد نفسها للحياة.


كيف أقوم بالعمل مع الأزواج يختلف جذريا ً عن غالبية مستشاري الزواج، ليس في دبي فحسب، بل أيضا ً حول العالم.

أركز على:  

حقن العلاقة بالكثير من الإيجابية التي تحتاجها والأمل، من خلال العمل فرديا ً مع كل طرف في العلاقة أولا ً، من أجل مسح الإستياء والأفكار السلبية حول الزواج.

خطة منظمة لمساعدة الأزواج على المضي قدما ً، الذي يتضمن الأفعال التي يستطيعون القيام بها من أجل إعادة بناء التواصل، الثقة، والقرب. لتدوم التغييرات وليس لتكون لفترة قصيرة، إن الأفعال هي حاسمة وهامة للغاية.


أسس لتواصل أفضل (بمجرد أن التواصل قد تم إعادة تأسيسه) وإستراتيجيات لطي صفحة الماضي. الايمان بأهدافكم المستقبلية الفردية، كي تشعرا أنكما تتوجدا معا ً للأسباب الصحيحة.

إذا لزم واقتضت الحاجة، توفير الدعم لتجاوز المشاكل الزوجية الشائعة، مثل: العلاقات، الإدمان، التحكم في الغضب، المماطلة والفروقات الثقافية.

إن هذا بديل للإستشارة الزوجية التقليدية وعتيقة الطراز – إنه تدريب على إصلاح الزواج وهو نظام أثبت جدارته في إصلاح وإحياء الزيجات.


هذا لا يعني أنك لن تملك الفرصة للحديث عن الماضي وحل المشاكل...


إن هذا يعني أني سأوفر لكم الدعم بشكل فردي أولا ً من أجل تحديد مصدر المشكلات دون التسبب للعلاقة بالمزيد من الخراب، ومن ثم سنتحدث معا ً وسننشأ استراتيجيات جديدة من أجل إعادتكم مقربين لبعضكما البعض...


هذا لك إن كان زواجك يعاني من...


* تهديد الطلاق
* الخيانة
* الإنفصال
* تواصل سيء
* مشاكل مادية
* افتقار الدعم العاطفي
* شريك عنيد أو سهل إغضابه
* انعدام المحبة
* عدم وجود حياة حميمة
* حواجز عاطفية
* نقص التقدير


هل أنت غير متأكد إن كنت ترغب في إنقاذه؟


إذا كنت تشعر أنك عالقا ً بين أنك غير متأكد أنك تريد إنقاذ زواجك، أو أنه يمكن إنقاذه... أنت لست الوحيد. في الحقيقة، إن الملايين من الناس يشعرون بالحيرة بين البقاء مع شركائهم أو الحصول على طلاق.


اسمع طوال الوقت من رجال ونساء غير متأكدين من إمكانية إنقاذ زواجهم. ربما لأنه أمسك بشريكته تخونه (أو أمسكت هي بشريكها يخونها)، أو لأنهما لم تربطهما علاقة حميمة منذ وقت طويل أو لأنهما يشعوران أنهما لم يعودا متصلين بعد الآن أو منجذبة نحو شريك الحياة.


إن كنت تمر في هذا الآن، غالبا ً أنك قد استنفذت قواك بسبب تحليل وتقييم كل لحظة.

الذي يعد مدمرا ً ليس للعلاقة فحسب، لكن أيضا ً لصحتك وسلامتك.

الطريقة الوحيدة التي ستتأكد حقا ً ما إن كنت تستطيع إصلاح زواجك، هي: المباشرة بالعمل.

لتقوم أولا ً بمشاركة مع أحد غير متحيز وتثق به وبعدها سيتم تغطية الأشياء المطلوبة ليتم تغييرها.

بعدها ستكون لك القدرة على رؤية ما إن كانت العلاقة ستنجح، بمجرد تحديدك للخطوات وتستمع لقصص من أزواج قاموا بتغييره بنجاح أو انفصلا عن بعضهما البعض.

​لفد رأيت زيجات استعادت حياتها بعد كل مشكلة مرت بها تقريبا ً...
سواء كانت الخيانة، المشاكل المادية، أزمات منتصف العمر
وأي شيء أخر يمكن أن يعترض طريقها

إن كان هذا يمثلك، احجز جلسة إعادة الإتصال لزواجك هنا:

خلال اتصال 30 دقيقة المجاني سوف نركز على:

* الإجراءات التي يمكن لك أن تطبقها لعلاج أية مشاكل تواجهها الآن
* كيف تنسى الماضي لكي تتمكن من أن تكون حرا ً لتعيش اللحظة
* الأساليب التي عليك تقليلها من أجل إعادة بناء الماضي، الإحترام، الإنجذاب، المحبة، والقرب والتي تمنعك من أن تكون سعيدا ً
* كيف تعيد تصميم علاقة جديدة، ووضع خطة لجعلها تتحقق من أجلك ومن أجل أطفالك

فقط بعض الأشياء التي ستتعلمها...

* الأسرار "الحقيقة" التي لم يتم الإفصاح عنها لزواج سليم، مستقر، ويملؤه الحب.
* كيف تراقب وتقيم وضع الأزمة في زواجك.
* كيفية معالجة أية مرحلة من الأزمة وقلب الوضع في الإتجاه المغاير.
* لما "العمل بجهد" على علاقتك ليس دائما ً هو الحل.
* كيف يمكن للشروع بالإستشارة الزوجية أن يكون خطرا ً على علاقتك ومستقبلها.
* لما "العلاج بوجود المزاج السيء" هو ليس الحل، لكن "العلاقة بوجود المزاج الجيد" يمكن أن تصنع كل الفرق.
* الدليل نحو عدم البقاء متأثرين بالعواطف، لكن تعلم كيفية التصرف.
* كيفية العثور على اتجاه البوصلة الحقيقي لعلاقتك، ولما فعل هذا مهم للغاية.
* إن الحميمية مسألة بالغة الأهمية وهي أقرب كثيرا ً مما تعيه، وكيف يمكن تحقيقها! .
* ما هي "عناصر التواصل"، لما هي بهذه الأهمية وكيف يمكن لها أن تحول زواجك!.
* كيف يمكن أن تجعل زخم ونشاط العلاقة يتجه في الإتجاه الصحيح، وفي بعض الأحيان مع تأثير فوري!.
* حول ذا براكتيس اوف ماريج وكيف يمكن لها أن تساعدك على إعادة هيكلة زواجك.
* لما الشجار والمشاحنات هي مضيعة تامة للوقت والطريقة البسيطة المذهلة للإلتفاف حولها.
* كيف تصبحون وتتصرفون كفريق سليم وقوي، حتى وإن كنتم تشعرون أنكم أقطاب متنافرة.
* كيف أن مفهوم "السلطة" داخل حدود العلاقة خطر للغاية وما تفعله لتتأكد أنه لن يصبح مشكلة.
* الأشياء التي عليك أن تفعلها للتعامل مع مشاكل تتعلق بالعلاقة الحميمة و/أو المال.
* لما مشاعر الغضب والألم مضرة جدا ً للعلاقة وكيف تحرص أن هذا لن يحدث أي خراب.
* كيف تغير وجهات النظر ضمن حدود العلاقة لتحول علاقتك من عادية إلى استثنائية.
* كيف يمكن لك أن تباشر للعمل على إنقاذ زواجك خلال الساعة، وربما أدنى من 15 دقيقة!
* ببساطة، كيف تجعل الزواج الذي لطالما حلمت بإمتلاكه، يصبح واقعك.

دانا

أبوظبي


لقد حاولنا لبضع أشهر أن نحل مشاكلنا بأنفسنا، لكن هذا لم ينجح، استمرينا في تلقي المشاكل ذاتها مرارا ً وتكرارا ً ولم نستطع الوصول إلى أي نتيجة. لقد كانت الإستشارة الزوجية التقليدية تتسبب في التفريق بيننا أكثر. في البداية، لقد كان زوجي ممانعا ً للأمر بسبب عدم امتلاكه لوقت فراغ، لكن كلاينا كان يدرك أن لا بد لشيء ما أن يتغير. لقد تحدثنا إلى نيكولا وأدركنا أن منهجيتها التي تركز على المضي قدما ً، الدعم من خلال الإيميل، والتواجد خلال عطلة الأسبوع، هي أشياء لا يمكن لك أن تحصل عليها من أي مكان آخر. اضافة إلى أن البرنامج الإذاعي البديل للإستشارة الزوجية الذي يرافقه سيجعل من السهل علينا البدء في حل مشاكلنا على الفور. لائم ذلك جدول أعماله المزدحم وكان بتكلفة معقولة، خاصة أننا نأخذ بعين الإعتبار التكلفة المالية والعاطفية للطلاق لجميع أفراد الأسرة. إن المعلومات حول كيفية حماية زواجك من نوبات الغضب ونوبات الصمت الغاضبة قد ساعدت زوجي على التحكم بغضبه، من خلال تفريغه بطرق مغايرة، كما ساعدتني أن أنسى الآلام الماضية للأبد. إن الأمور تسير بشكل رائع منذ أن تعهدنا بتطبيق الإجراءات التي قمنا بتحديدها خلال جلستنا المشتركة. لقد أصبحنا أكثر قربا ً، نضحك ونتبادل الحديث من جديد كما التقينا للمرة الأولى. لقد تمكنا حقا ً من أن نغير منعطف حياتنا إلى شيء جيد من أجل أن يرى أولادنا زواجا ً سعيدا ً عوضا ً عن زواج مفكك.


اسمع

هذا ما يقوله الآخرون

 

دبي الإمارات


إيد:
"هونت نيكولا علي من أول محادثة، لقد شعرت على الفور بالإرتياح في الإنفتاح والتحدث عن ما قمت به وكيف أقوم بتصحيح الوضع. لم أكن أشعر بالسعادة حيال الكثير من الأمور في حياتي وعلاقاتي، لكنني لم أشركها مع أحد من قبل ولقد فوجئت أن الحديث عنها ساعدني في رؤية الأمور بوضوح أكبر، وأيضا ً ما علي أن أفعله لمساعدة سوزان على التعافي. أنا غير فخور بما صنعت، أنا فقط سعيد أن سوزان أعطتني فرصة أخرى وأننا الآن أكثر سعادة مما كنا عليه."


سوزان:
"لقد أثارت مجموعة الحلول التي تقدمها نيكولا لمساعدتنا على المضي قدما ً إعجابي بالفعل، ساعدتني على إيقاف الأفكار الداخلية السلبية التي كانت تعتريني وتتسبب في عذابي وانزعاجي. كما ساعدت إيد على أن يدرك ما عليه أن يفعله ليوفر لي الدعم على أكمل وجه، وتمكنت من إخراجه من إحباطه من خلال التركيز على العلاقة بدلا ً من التركيز على نفسه. نحن ممتنون للغاية للتوجيهن حيث أنني لا أدري كم كنت سأستمر في المحاولة وحدي – فلقد كان مؤلما ً."


أفروهوم ج.

سبرينج فالي، نيويورك

قبل أن أبدأ العمل مع نيكولا، لقد كنت غير سعيد بزواجي وبحياتي في البيت بشكل عام. أصعب جزء يتمثل في غياب القرب في الزواج. كما كنا أيضا ً تحت ضغط مالي، بدا كل شيء كطنجرة ضغط على وشك الإنفجار.

لو أنني استمررت على هذا الطريق الذي كنت عليه، لكنت رحلت عن زواجي، عائلتي، أصدقائي، ومجتمعي بسبب الشعور بالإحراج. ما يميز نيكولا أنها ودودة، لطيفة، متفهمة، متعاطفة، وتوجد بيئة آمنة لتشارك التحديات الأكثر شخصية والتي تخفيها بحذر. إن خصوصية الحصول على مكالمات السكايب من بيتك أو السيارة، كان أمر مريح جدا ً بالنسبة لي.

الحكمة أو الدرس الأكبر الذي تعلمته خلال تدريبنا، هو كيف أعيش حياة بالتصميم، بدلا ً من إحباط نفسي بالأمور التي تحدث لي، يجب أن أركز بدلا ً من ذلك على العلاقة والحياة التي أريد بناءها. لقد كان ذلك معتقا ً حقا ً.

وقد كان هذا قيما ً لأنه مكنني من بناء عقلية وفيرة لنفسي. بدلا ً من التركيز على مشاكل الزواج والأشياء التي لا أملكها، تبدل تركيزي إلى الأشياء التي يمكن أن أملكها في حياتي إذا قمت بإحداث تغييرات. بدأت البرنامج لوحدي، وقامت زوجتي بالإنضمام إلي بعد أشهر قليلة، كان أمرا ً رائعا ً أن أرى التغييرات فيها.

إذا كان علي أن أقوم بقياس النتائج، سأقول أنني كسبت، وأنني أصبحت أكثر قربا ً من زوجتي، أولادي، وحتى أصدقائي! في الماضي، كنت أجزع من أي شكل من الصراع، لأنني سأتعرض للألم بسهولة. الآن، حتى في أصعب الظروف أشعر بثقة أن المشاكل يمكن حلها، وهذا له أثر إيجابي على زواجي وعملي. في الماضي، كنت أحرق نفسي، أما اليوم فإنني أتقدم في زواجي وعملي بسرعة.

أوصي بالتعامل مع نيكولا لأي شخص يبحث عن السيطرة على حياته، علاقاته، عواطفه، وعمله! خلال الإستشارة المجانية، أدركت على الفور أنها ستساعدني. حتى قبل ذلك، ساعدتني التسجيلات الإذاعية كثيرا ً. عندما بدأت بكسب ثقة ورؤية النتائج بالإستماع إلى نصائحها العملية حول كيفية القيام بتحويل علاقتك وحياتك.


​​​​ليندا
مقاطعة سري، المملكة المتحدة



" لقد تفاجأت من مدى نجاح الإستراتيجيات في البرنامج، لقد قرأت الكثير عن الغضب من قبل، شرب الكحول والعدائية، وغالبية ما وجدته نص على، أنه لا يمكنك فعل شيء عدا أن تنتظره الطرف الأخر حتى يرغب في التغيير... لكنني أدركت لو أنني انتظرت، لكانت علاقتنا وزواجنا قد انتهيا. توافر هنالك الكثير من المعلومات المفيدة حول كيفية خلق المزيد من المحبة، إثارة حماس شريك حياتك، الغضب، التصرفات التي تثير المشاكل، كيفية التعامل مع الصراع، كيفية صنع القرارات المشتركة. لقد استحق الأمر المال والوقت الذي أمضيته لأجلي ولأجل أولادي. لم أعتقد أنه يمكنك إنقاذ علاقة بنفسك من قبل، لكنك تستطيع. الجزء الوحيد الصعب تمثل في محاربة الصوت الموجود في داخلي والذي استمر في إخباري: "لما علي أن أذهب أولا ً"، "لما أنا دائما ً"، "لما علي أن أكون لطيفة معه وهو صعب المراس للغاية". لقد ساعدتني نيكولا في ذلك. لقد جعلتني أدرك أن طريقة التفكير هذه تقتل العلاقة، وهذا ما كان كلانا يفعله من قبل ولهذا السبب أصبحنا بهذا البرود وهذه القسوة تجاه بعضنا البعض. كان كل منا في انتظار الآخر أن يبادر أو يقوم بالجهد أولا ً.


شكرا ً لك نيكولا، لقد غير برنامجك حياتنا"


دبي

جنوب أفريقيا


مرحبا ً نيكولا، أعرف أنني بدأت برنامجك للتو، لكني فقط متحمسا ً للغاية للسرعة التي تحولت فيها الأمور لي. لقد استمعت لتسجيلك الإذاعي وشعرت بقوة تقنيات التحويل خاصتك على الفور. في الواقع، نمر أنا وزوجي حاليا ً بأزمات مادية حادة، لكن أنا أجد نفسي مضطرة للتسجيل في برنامجك لأتعلم المزيد. عندما قمت بالإلتزام، كنت أعرف أن الأمر سيكون التزاما ً ماديا ً هائلا ً، لكنني أدركت أني مضطرة للقيام به. (أنا لا أشترك مطلقا ً في أي شيء!). لقد مضى أسبوع فقط لكن زوجي يلاحظ أن هنالك شيء مختلف، وهو من الواضح أنه متحفظ ويراوده الفضول. لقد غادر لتوه في رحلة عمل لمدة 8 أيام ولقد كنت مسرورة للغاية لذهابه (الذي كان الأمر سيكون صعب للغاية قبل – إنعدام الأمان الذي كنت أشعر به، غيرتي، وتعلقي كانت ثلاث من مشاكلنا الكبيرة). أدركت أنني سأتمكن من الحصول على أسبوع جميل، من أجل التركيز على بدأ البرنامج الصوتي الذي أعطيتني إياه. نعم! إنه محتار وأنا متأكدة أنه يعتقد أنني أخطط لشيء ما... سيذهب في رحلته مع زميلة له في العمل، والذي كان ليزعجني للغاية في السابق، لكنني أشعر بالإطمئنان والمحبة. لا أستطيع التحكم بما يفعله ولا أعد أرغب في المحاولة. لم أعد استسلم للقصص التي استحضرها بنفسي والأوهام التي أتخيلها بالعادة. لقد أحس طفلاي الصغيران أيضا ً بطمأنينتي وليس بإستطاعتهما أن يكفا عن عناقي وإخباري أنهم يحباني. منتهى السعادة. شكرا ً لك، شكرا ً لك، شكرا ً لك – لا يكفي شكرك لفعل هذا، وإيصال هذه الحقيقة لي وللآخرين. أريد أن أشاركه مع الجميع. الكثير من الحب – ومن قلبي إلى قلبك من جنوب أفريقيا المشمسة، ديبي."



"تمكنا في ثلاثة أسابيع أن نكسر قيد الأزمة العصيبة وبدأنا بالتصرف بحميمية من جديد"

لقد قمت بالإستعانة بنيكولا بير لتساعدنا على إنقاذ زواجنا، حيث أن مستشارة الزواج التي كنا نقابلها كانت لطيفة بما فيه الكفاية، لكنها لم يكن هنالك خطة فعلية وهي أيضا ً لم تتعامل من قبل مع الخيانة والتعافي من بعض العلاقة الغرامية. بسبب أن العلاقة الغرامية هي أمر غير مشروع وقانوني في دبي، لقد كنا خائفين بأن نتحدث عما حدث قبلا ً، وبعد أن قمت بخيانة شريكي. لكن نيكولا أكدت لنا على الموثوقية وبسرعان ما قمت بحجز الإتصال المجاني الخاص بها، أدركت على الفور أنها تستطيع مساعدتنا. كما زودت الأدوات التي تساعدنا على المضي بسرعة.

تحدثت نيكولا معنا عن كيفية التعافي بعد الخيانة الزوجية، مراحل التعافي بعد الخيانة وكيف توقف النزيف الذي تتسبب به الخيانة. لقد ساعدت زوجي مع شعوره بعدم الأمان وساعدته على تغيير أفكاره وتوجيهها بعيدا ً عن التفكير دائما ُ بالخيانة التي حصلت. كما أنها أرشدتني إلى ما علي فعله لمساعدته على تجاوز وتخطي هذه الخيانة، من خلال خطوات تعيد بناء الثقة. لقد أوضحت أنه لا يوجد عودة للوراء، نحن بحاجة إلى إنشاء علاقة جديدة، بإجراءات حب جديدة وفتح صفحة جديدة معا ً. إن المنهجية الخاصة بها كانت بالضبط الأمل المنعش الذي كنا نبحث عنه. نحن الآن أكثر سعادة مما كنا عليه قبل الخيانة، عدنا إلى النوم في الفراش نفسه معا ً في كل ليلة ولا نغادر البيت أبدا ً، أو نغلق سماعة الهاتف، أو نذهب إلى النوم قبل أن نقول "أنا أحبك"... أعرف أن هذا بالنسبة لبعض الناس قد يكون أمرا ً مبالغا ً فيه، لكنه بالنسبة إلي يعني كل شيء. لا نستطيع أن نشكرك كفاية. :)


ماذا يقول الآخرون أنهم يشعرون الآن

* لقد أزيح تقل كبير عني، لم أعد أشعر بالوحدة
* تمكنت ماديا ً من توفير الكثير من المال
* أستطيع التعامل مع شريكي السابق الصعب بشكل أفضل
* تأسّيت على نهاية زواجي وأنا الآن استمتع برفقة نفسي
* أخرجت الغضب والألم من نظامي
* تمكنت من اكتشاف غايتي
* أنقذت زواجي
* أملك اتجاه جديد
* أنا إنسان أكثر سعادة
* أولادي الآن أكثر استقرارا ً وأنا أكثر استقرارا ً
* ثقة متجددة
* تعلمت الكثير عن العلاقات
* الشعور أن شخصا ً يدعمني
* أصبحت أكثر قربا ً من أولادي
* أصبحت أكثر قدرة على مساعدة شريكتي على تربية الأطفال بكفاءة أكبر وبدون شجار

إن نيكولا بير هي مختص في مجال العلاقات، تساعد الناس في علاقاتهم مع الطعام، أجسادهم، وعلاقاتهم الرومانسية والعائلية. تشمل الخدمات التدريب في مجال إنجاح الزواج كبديل عن الإستشارة الزوجية، والإرشاد خلال مرحلة الطلاق، الإستشارة في مراحل الحزن، التحكم بالغضب، التعافي من الإضطهاد وتعزيز تقدير الذات. إن الدعم الغذائي يشمل مساعدة الرجال والنساء على التخلص من الأكل بشراهة (بولوميا)، فقدان الشهية العصبي، الأكل بنهم الخارج عن السيطرة، والذي يستخدم كوسيلة للمواساة، والأكل العاطفي. كما أن نيكولا تدير التدريب للإرشاد المعتمد في مجال العلاقات، وبرنامج الإرشاد والتوجيه التجاري للأشخاص الذين يرغبون في بدء أو تنمية عمل تجاري في مجال التعافي أو التدريب الحياتي. إن نيكولا مختصة معتمدة من قبل الولايات المتحدة في مجال التعافي من المآسي، وتقدم استشارات، ومدربة حياة، ومتخصصة في مجال علاج الأمراض النفسية بإستخدام التنويم المغناطيسي إلكترونيا ً في الإمارات والسعودية (دبي، أبوظبي، الرياض، جدة، الخُبر، الدمام).

Instagram

© 2018  كافة الحقوق محفوظة لـ نيكولا بير

هناء العلاقات