مرحباً أنا نيكولا بير

​خبيرة على مستوى العالم في مجال سيكولوجيا العلاقات والتغيير. لقد كنت محظوظة خلال السنوات العشر الماضية أنني تمكنت من مساعدة الآلاف من الرجال والنساء حول العالم، على أن يعيشوا حياتهم بشكل نابض بالحياة ومليئة بالحب من خلال إصلاح العلاقات، الماضي والأكل العاطفي.


​إضافة إلى تأليف 4 كتب حققت أفضل المبيعات العالمية، لقد تمكنت من الظهور على القنوات التلفزيونية، آ بي سي، سي بي اس، فوكس نيوز نيتوورك، هافينغتون بوست، وول ستريت سيلكت.


​من المسلم والمعترف به عالميا ً أن الأحداث التي جرت في فترة الطفولة، يمكن أن تكون ذات أثر طويل الأمد على الطريقة التي نعيش بها حياتنا. إن علاقتنا مع أي من أولياء أمورنا يمكن أن تكون ذات تأثير بارز على سعادتنا، تقدير الذات وعلاقاتنا الرومانسية في سن الرشد. حيث أننا نكرر النمط ذاته، نجد أنفسنا في علاقات لا تخدمنا أو أننا إما نسعى للبحث عن الحب والإرتباطات العاطفية بشكل مبالغ فيه أو أننا نتجنب هذه الأمور كليا ً. كأشخاص بالغين، يمكن أن تكون علاقاتنا العائلية مصدرا ً لقدر كبير من المعاناة أو السعادة.


​إن الإشتراك في الإستشارة في مجال العلاقات يمكن أن يكون الحل لتزويدنا بالسلام، الحرية، والسعادة التي نستحقها.


​لقد كبرت في طفولة مضطربة مع أم إما على الدوام تشعر بالإحباط أو تتصرف بعدائية تجاهي معنويا ً وجسديا ً. لقد تقبلت هذا على أنني لست جيدة بما يكفي، ولقد كبتت الإحباط الذي أشعر به وتوجيه غضبي إلى داخلي من خلال إنتقادي المستمر لذاتي. إن هذا الصوت الناقد الشديد أصبح كجزء مني، أدى ذلك إلى شعوري بالإحباط، الوحدة، وأنني غير محبوبة.


​من أجل المحاولة والتعامل مع الفراغ الذي أشعر به، قمت بإستخدام الطعام، الكحول والإدمان على العمل من أجل حجب الألم. لقد أصبح الطعام مشكلة حقيقة بالنسبة لي، إما أنني آكل بشهية، أو الأكل القهري مع مراحل من البولميا العصبية وتجويع نفسي. لقد أصبح الطعام بمثابة وسيلة للتغلب على مشاعري وأصبحت مهووسة فيما يتعلق بالتحكم بأكلي، وزني، وحجم جسدي.


لقد تحسنت الظروف قليلا ً عندما تركت المنزل، لكنني بقيت أحبط نفسي على الدوام وأحط من عزيمتي مرارا ً وتكرارا ً، وسرعان ما تطورت لدي تصرفات مدمرة أخرى كطريقة للتأقلم مع ما أشعر به. تصرفات مثل: العزلة، الإفراط في العمل، الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية، وفي السنوات اللاحقة شرب الكحول حتى أغط في النوم. كنت شخص يصعب العيش معه, وذلك لأنني كنت أتوقع من نفسي الكمال على الدوام.



إن مرحلة التعافي الخاصة بي ومساعدة الآخرين قد بدأت في الوقت ذاته. عندما كنت في سن 22 عانيت من مرحلة فظيعة من القلق والإكتئاب، وذلك خلال عامي الأخير في الجامعة. تمكنت من خلال العديد من الطرق المختلفة واستطعت أن أحرر نفسي من قبضته المظلمة، وعندما أصبحت في سن 23 بدأت بالتطوع لصالح فاعلي الخير وخطوط المساعدة فيما يتعلق بالأمور العاطفية، من أجل الأشخاص الذين يشعرون بالبؤس ويمتلكون نزعات انتحارية.


انتقلت في عام 2007 إلى دبي وبعد الفترة الأولى من شهر العسل، الوحدة والأزمات المالية شقت طريقها من جديد. شعوري بالقلق قد تفاقم مرة أخرى، واعتمدت على الكحول لتهدأتي والنوم. إن عاداتي في الطعام كانت بعيدة كل البعد عن الصحية، وحينها فقط بدأت رحلة التعافي بشفاء نفسي أولا ً، وبعدها انتقل إلى مساعدة الآخرين.


لم تكن توقعاتي عند البدء في دروس التعافي، الإستشارة والإرشاد أنني سأشفي جروح الطفولة، لكن هذا ما حصل وتمكنت من تحرير نفسي, وذلك لأنني اشتغلت على نفسي أكثر، أحببت نفسي أكثر وتعلمت أن أسمح للحب أن يسري داخلي. كلما أصبحت حياتي أكثر سعادة، كلما كنت أشعر بصحة أفضل، وكلما أصبحت علاقاتي مع الآخرين أكثر ثراءً.


​منذ ذلك الحين أمضيت آلاف الساعات في سبيل تعلم قدر استطاعتي عن تغيير الماضي، التغلب على الإكتئاب والقلق، إصلاح العلاقات والحب. (يمكنك أن تطلع على شهاداتي في الأسفل).


كما أنني عانيت في علاقتي بالطعام لفترة تزيد على 20 عام. لقد تسبب لي ذلك بقدر كبير من الألم، وأثر على علاقاتي الرومانسية وتسبب في قلق من حولي. أصبحت في المرحلة الأولى للمراهقة أتناول الطعام بشكل جنوني، أتناول الطعام بشهية كبيرة، بالعادة أتناول الطعام دائما ً بكثرة من أجل المواساة. لم أستطع أن أوقف ذلك للعديد من السنوات، اعتدت على كره نفسي جدا ً لدرجة أنني كثيرا ً ما أبكي عند الإستعداد لقضاء ليلة في الخارج. حتى أخبرتني صديقتي أنه يجي أن أبدأ بحمية غذائية معها، لقد شعرت أنني كنت بمثابة عار كبير، لذا بدأت في الحمية ولكنها اتجهت إلى الطريق المختلف كليا ً. حيث أنه ظهرت لدي أعراض فقدان الشهية العصبي وإضراب الأكل البولوميا). في حين أن مرحلة فقدان الشهية العصبي استمرت من 2 إلى 3 سنوات، البولوميا استمرت مدة 17 عاما ً أخرى حتى صنعت تقدم مذهل في رحلة التعافي خاصتي.


 أتمكن الآن من عيش الحياة التي حلمت بها في مساعدة الآخرين ليصبحوا أحرار من أعباء الماضي، أن يسمحوا للحب بالدخول إلى حياتهم، وتغيير علاقاتهم مع الآخرين، بأنفسهم، وبالطعام.


لقدت أنشأت العديد من البرامج الإذاعية المسجلة لمساعدة الآخرين فيما يتعلق بزواجهم، علاقاتهم العائلية، وعاداتهم في الأكل. ابحث عن نيكولا بير في التطبيق الإذاعي المسجل المفضل لديك، أو اذهب إلى الصفحة الرئيسية للعثور على الروابط الإلكترونية.


إنني أتواجد اليوم من أجل توفير الدعم لك خلال عملية التعافي خاصتك، سواء من ماضي أليم، أو علاقات أليمة، لتتمكن من حب نفسك كليا ً، وتدع الحب حقا ً يدخل إلى حياتك بكافة أشكاله. لأن ذلك يمكن تحقيقه. إنني مثال حي على ذلك! وأنا لم أتمكن من مساعدة الآلاف فقط، بل إن الآلاف يفعلون ذلك أيضا ً من خلال برامج الإذاعة المسجلة الخاصة بي، الدعم البريدي وتقديم الإستشارات في دبي، أبو ظبي، وأون لاين كذلك.


الشهادات

  • check
    الإستشارة المتقدمة في مجال علم النفس ما يتخطى الشخصية
  • check
    التحرر من العبء العاطفي والصدمة
  • check
    إخصائية في مجال العلاج الطبي من خلال التنويم المغناطيسي
  • check
    ماجستير البرمجة اللغوية العصبية (إن إل بي) ماستر كوتش
  • check
    مختصة معتمدة من المملكة المتحدة في مجال التعافي من الفقدان والأسى
  • check
    ممارس في مجال رحلات التعافي مرخص من قبل "ذا جورني" براندون بايز
  • check
    بكالوريوس في مجال علم النفس والإجتماع مع الشرف
  • check
    مؤهل التدريب والتوجيه في مجال الإدمان
  • check
    التدريب على برنامج الـ 12 خطوة
  • check
    الإستشارة الروحية
  • check
    حاصلة على تصنيف من قبل مايرز بريجز، التصنيف: شخص مسهل وداعم
  • check
    التوجيه في مجال العلاقات
  • check
    مدرب مرخص لليوغا لمدة 200ساعة
  • check
    العلاج من خلال التأمل واليوغا
  • check
    المؤلف الأفضل بيعا ً على أمازون لـ 4 كتب
  • check
    التحرر من المشاكل المتعلقة بالطعام
  • check
    تخطي استخدام الكحول من أجل تخدير نفسك عن الشعور بشيء

تغلب على الإكتئاب، القلق والأرق بإستخدام علاج الشفاء الطبيعي بإتباع الخطوات الموجودة في:

الأسرار السبعة للتعافي وحب حياتك

احصل على نسختك المجانية من الكتاب الإلكتروني الأسرار السبعة للتعافي وحب حياتك وبدأ رحلتك لنعيم العلاقات على الفور.

كيف يمكنني مساعدتك

إن الإرتباط العاطفي هو الشعور بكونك متقبلا ً، بالإحترام وأن يكون لدينا القدرة على أن نكون أنفسنا في حضرة الآخرين. إذا كان هذا مفقودا ً في طفولتك أو في علاقاتك خلال سن الرشد أو إذا شعرت أو ما زلت تشعر بالحاجة إلى إخفاء نفسك، ولا تريد أن تتم ملاحظتك، إذا ً هذا لن يؤثر فقط على علاقاتك الرومانسية والعائلية فحسب، بل سيؤدي إلى تصرفات مدمرة أخرى.

إن كنت تعاني من أي شيء كهذا، قم إذا ً بحجز جلسة التقدم الشخصي معي، اليوم!

جلسة علاجية شخصية

سوف تغادر هذه الجلسة القوية بـ:

  • وضوح حول ما تريد أن توجده تاليا ً في حياتك وعلاقتك.
  • فهم أعمق فيما يتعلق بكيفية تخطي أية تحديات تعيقك.
  • ستة خطوات لاحقة موصى بها سوف تساعدك على ترك الماضي خلفك
  • حماس وثقة متجددة من أجل أن تصبح بأفضل حال.

إن نيكولا بير هي مختص في مجال التغذية، العائلة والعلاقات. تشمل الخدمات التدريب في مجال إنجاح الزواج كبديل عن الإستشارة الزوجية، والإرشاد خلال مرحلة الطلاق، الإستشارة في مراحل الحزن، التحكم بالغضب، التعافي من الإضطهاد وتعزيز تقدير الذات. إن الدعم الغذائي يشمل مساعدة الرجال والنساء على التخلص من الأكل بشراهة (بوليميا)، فقدان الشهية العصبي، الأكل الخارج عن السيطرة، والذي يستخدم كوسيلة للمواساة، والأكل العاطفي. كما أن نيكولا تدير التدريب للإرشاد المعتمد في مجال العلاقات، وبرنامج الإرشاد والتوجيه المهني للأشخاص الذين يرغبون في بدء أو تنمية عمل تجاري في مجال التعافي أو التدريب الحياتي. إن نيكولا مختصة معتمدة من قبل الولايات المتحدة في مجال التعافي من المآسي، وتقدم استشارات، ومدربة حياة، ومتخصصة في مجال علاج الأمراض النفسية بإستخدام التنويم المغناطيسي أون لاين أو في الإمارات والسعودية (دبي، أبوظبي، الرياض، جدة، الخُبر، الدمام).

Instagram

© 2018  كافة الحقوق محفوظة نيكولا بير.

هناء العلاقات